سيدى سالم
أهلا بك عزيزى الضيف ومرحبا فى منتدى سيدى سالم
نتمنى تسجيلك معنا ومشاركتك
فمرحبا بك


سيدى سالم

منبر أبناء سيدى سالم / محافظة كفر الشيخ
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حقوق الزوجة على زوجها فى الإسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سماح الروينى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 170
تاريخ التسجيل : 02/01/2010

مُساهمةموضوع: حقوق الزوجة على زوجها فى الإسلام   الثلاثاء 10 مايو - 12:46:20

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

1- خف من الله أن تظلم زوجتك ولو بكلمة تجريح.
2- علمها ما تحتاج إليه في دينها ودنياها.
3- يجب عليك الإنفاق على زوجتك حسب قدرتك ولا يجوز لك الامتناع عن دفع النفقة بدون عذر حتى ولو كانت زوجتك غنية.
4- أن تكون طلق الوجه مع زوجتك
5- أن تختار الكلمة الحلوة لمناداتها.
6-- اشكرها على ما تؤديه من خدمة لك ولأولادك.
7- احسن الظن بزوجتك واترك التجسس عليها ولا تتبع عثراتها.
8- حافظ على حيائها وتجمل به.
9- لا تكشف سرها لأحد لأن ذلك ينذر بالقطيعة ويخلق الحقد والضغينة ويعتبر من سوء الخلق.
10- لا ترفع صوتك عليها أمام أبنائك فهذا له أثر سيئ عليهـم مستقبلا.
11- لا تظن أن المنزل لا يعمر إلا بالزوجة فقط ولا ينهار إلا بها فالمنزل يعمر بكما معا وينهار بكما معا أيضا.
12- اسمح لها بزيارة أهلها إذا أرادت واسمح لأهلها بزيارتها في بيتها في أوقات معلومة لأن ذلك من صلة الرحم.
13- خصص وقتا للخروج سويا والاستمتاع بالبيئة الجديدة ومشاهدة مناظر مختلفة وشراء ما لذ وطاب.
14- وفر لها سبل الراحة كنزهة بين وقت وآخر أو هدية صغيرة تشعرها بأنك دائما تذكرها.
15- اتصل بها هاتفيا من العمل لتسأل عنها وتخبرها بأنك تفكر فيها وتشتاق إليها لا لتسأل عما أعدته من طعام أو مشكلة الأولاد أو ما شابه ذلك.
16- اعرف أن العتاب برفق ولين وحنان وصراحة لا يؤلم.
17- أن تكون غيورا على زوجتك لتحميها من الدنس فتوجهها إلى ما يحفظ عليها شرفها وشرفك وليس ذلك معناه أن تشتط في الغيرة حتى تنقلب إلى شك قاتل وريبة مدمرة وإنما اعتدل في غيرتك.
18- عدم جمعها مع ضرتها في مسكن واحد بدون رضاهما لما في ذلك من الضرر عليها وهو ممنوع لحديث: " لا ضرر ولا ضرار".
19- اعدل إذا كانت لك أكثر من زوجة في القسمة والنفقة.
20- ساعدها وعاونها عند الحاجة.
21- لا تضربها إلا في حالة النشوز وليكن ضربا غير مبرح ولا يؤلم ولا يكسر أو يجرح.
22- أكرمها ولا تهينها.
23- لاطفها ولا عبها.
24- ارفق بها واشفق عليها.
52- اصبر على طيشها
26- أحلم على غضبها.
27- ساعدها على بر والديها.
28- استشر زوجتك في بعض الأمور التي تواجهك حتى وإن لم تأخذ برأيها
29- حدثها واسمر معها.
30- وفر لها خادمة إن استطعت.
31- احمها من كل خطر.
32- اظهر حسناتها.
33- استر عيوبها.
34- لا تأتيها وهي حائض.
35- احتمل تغير مزاجها في حيضها وحملها.
36- لا تفاجئها إذا عدت من سفر.
37- لا تخونها.
38- تجاوز عن تقصيرها.
39- ادخل السرور إلى قبلها.
40- لا تطعمها من حرام.
41-نادها بأحب الأسماء إليها.
42- لا تكلفها فوق طاقتها.
43- خفف عليها إذا مرضت.
44- لا تستسهل طلاقها وأنت تعلم أن الطلاق أبغض الحلال إلى الله وأن عرش الرحمن يهتز له.
45- ضع اللقمة في فمها تأسيا بالنبي صلى الله عليه وسلم.
46- لا تنسى الفضل بينكما.
47- احترم مشاعرها.
48- كن قدوة لها في السلوك.
49- أمرها دائما وأبدا بالمحافظة على أداء الصلاة.
50- لا يجوز لك التحدث بأسرار الجماع فعندما يحدث الرجل صديقا له بمرح زوجته أثناء الجماع فكأنه يغريه بها وان حدثه بكآبتها فقد يحاول إدخال البهجة على قلبهما بعد أن يعجز زوجها عن ذلك وإن حدثه عن قوته لا يأمنه أن يدخل بيته وان حدثه عن ضعفه فربما أغراه بمخادنة زوجته بعد أن أوقفه على نقطة الضعف فيه.
51- لا يجوز لك أن تجامع زوجتك في دبرها أي من الخلف.
52- احسن الحديث مع زوجتك فكلمها بأسلوب رقيق مهذب فالكلمة الطيبة لها أثر طيب في النفس والوجدان.
53- لا تسيء في استخدام الحقوق والسلطات التي أعطاها الله إياك ولا تستخدمها بأسلوب ظالم فإن الظلم من كبائر الذنوب.
54- أن تطأ زوجتك بقدر حاجتها وقدرتك.
55- لا يجب عليك العزل أثناء الجماع إلا بإذنها لأن لها حقا في الأولاد ثم إن في عزلك بدون إذنها نقصا في استمتاعها فاستمتاع المرأة لا يتم إلا بعد الإنزال
56- يشرع لك ويستحب إن تسلم على أهلك وتقابلهم بوجه مبتسم طلق وهذا لا يكلفك شيئا بل يجلب لك الأجر والمثوبة من الله عز وجل.
57- إياك أن تكون أذن صاغية لكلام الوشاة والحاسدين الذين يريدون التفريق بينكما.
58- لا تكثر من اللوم والعتاب ولا تستخدم التأني والتوبيخ إلا في حالات ضيقة.
59- إياك أن تمدح امرأة عند زوجتك بأي مدح ولو في طبخها فضلا عن خلقها وأدبها وحسن تدبيرها فإن ذلك من أسباب سوء العشرة وحصول البغضاء وكما أنك تكره أن تثني زوجتك على فلان فهي كذلك ولأن الثناء على فلانة يعني ذم الزوجة.
60- لا تنسى الكلمة الطيبة فإنها تقرب بين القلوب المتنافرة وتزيد في الألفة وتذهب وغر الصدور والكلمة الطيبة صدقة.
61- إياك أن تنسى حق أهل الزوجة فإن الزوجة إذا رأت زوجها يحب أهلها- وخصوصا والديها فإنه يزيد في محبتها له.
62- إذا رأيت ضعفا أو خطأ من زوجتك فتذكر إيجابياتها الأخرى.
63- تزين لها وتعطر لها والبس الثياب الأنيقة وزين لحيتك وشعر رأسك.
64- اخلع هموم عملك عند الباب كما تخلع نعليك ولا تقلق زوجتك بهموم عملك.
65- حاول ألا يشغلك عملك عن زوجتك وبيتك أكثر من المعقول.
66- لا تكن مستبدا برأيك وبخاصة في الأمور البيتية البسيطة وإذا أردت تنفيذ ما يخالف رأي زوجتك فحاول قبل ذلك أن تقنعها بوجهة نظرك.
67- إذا أعطيت شيئا لأهلك من الأفضل أن تكتمه عن زوجتك ، وإذا أعطيت شيئا
لزوجتك أن تكتمه عن أهلك لأن هذا يقلل الغيرة والمشاكل بين الطرفين.
68- من شبه المستحيل انسجام الزوجة مع حماتها خاصة وأهل زوجها عامة والزوج الذي يبحث عن راحة البال يجب أن يقلل من اختلاط زوجته بهم وأن يحاول أن يعطي لكل طرف حقه دون اختلاطهم مع بعضهم كثيرا.
69- لا تتحدث عن تعدد الزوجات ولو على سبيل المزاح فتجنب هذا الحديث ما استطعت.
70- لا تذكر لها عيوبها ولو كنت مازحة وبخاصة أمام الآخرين.
71- داعبها مداعبات صبيانية وتحرش بها بشكل مثير كلما سنحت الفرصة كغمزة أو قرصة أو ضمة غير متوقعة.
72- لا تطمع في راتب زوجتك الموظفة وثروتها التي آلت بالإرث أو نحوه فتضيق عليها وتنغص عليها حياتها حتى تتنازل لك عن راتبها أو بعضه أو بعض ثروتها وهي مكرهة من غير طيب نفس منها.
ومن الآيات والأحاديث التي تدل على حقوق الزوجة على زوجها قوله تعالى:
(يا أيها اذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما ءاتيتموهن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه جرا كثيرا ))سورة النساء آية :19،.
وقوله جل شأنه : (( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف )).
وقول الله تعالى: (( ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين )) سورة البقرة آية: 222
وقوله صلى الله عليه وسلم: "لا يضرب أحدكم زوجه ضرب الأمة في أول النهار حتى يأتي آخر الليل فيضاجعها ".
وقوله صلى الله عليه وسلم: (ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف ) وقوله صلى الله عليه وسلم: " وإنك لتنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت عليها حتى اللقمة تضعها في فم امرأتك ".
وقوله صلى الله عليه وسلم: " إن من شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها ".
وقوله صلى الله عليه وسلم: " واستوصوا بالنساء خيرا فإن المرأة خلقت من ضلع، وان أعوج ما في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته وان تركته لم يزل أعوج فاستوصوا بالنساء ".
وقوله صلى الله عليه وسلم: " المرأة كالضلع إن أقمتها كسرتها وإن استمتعت بها استمتعت وفيها عوج ".
وقوله صلى الله عليه وسلم: " إن المرأة خلقت من ضلع ولن تستقيم لك على طريقة فإذا استمتعت بها استمتعت بها وفيها عوج وإن ذهبت تقيمه كسرتها وكسرها طلاقها ".
وقوله صلى الله عليه وسلم: " لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رضي منها آخر).
وقوله صلى الله عليه وسلم : إذا دخلت على أهلك فسلم عليهم تحية من عند الله مباركة طيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سامح عزيز
عضو
avatar

عدد المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: حقوق الزوجة على زوجها فى الإسلام   الثلاثاء 10 مايو - 15:50:35

ماشاء الله عليكى ربنا يكتبه فى ميزان حسناتك
دمتى بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد على ابو الفتوح غبيش
مشرف مميز
مشرف مميز
avatar

عدد المساهمات : 303
تاريخ التسجيل : 03/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: حقوق الزوجة على زوجها فى الإسلام   الثلاثاء 10 مايو - 22:56:23

الاخت الفاضلة :سماح الروينى
جزاك الله خير الجزاء
وحقا ماذ لو عرفت الزوجة حقوق زوجها وعملت على تحقيقها
وماذا لو عرف الزوج حقوق زوجته وعمل على تحقيقها
: لو حدث ذلك لادى الى
سعادة زوجية لاتشوبها شائبة
إنحصار حالات الطلاق والتى زادت فى الفترة الاخيرة ( لاتفه الاسباب )0
وأخيرا شكرا لك على هذه الاضافات القيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد عبد الرازق المحامى
مشرف عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 362
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
العمر : 49

مُساهمةموضوع: رد: حقوق الزوجة على زوجها فى الإسلام   الأربعاء 11 مايو - 21:32:42

وللزوج حقوق
وهى

الاول - رغب الشرع الحنيف في طاعة الزوج وإرضائه في غير معصية لله تعالى، وذلك من أعظم الحقوق على المرأة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إذا صلّت المرأةُ خمسها، وصامت شهرها، وحصنت فرجها، وأطاعت زوجها، قيل لها: ادخلي الجنة من أيّ أبواب الجنة شئت". [صحيح ابن حبان]، "كوني له أمة يكن لك عبداً وشيكاً".



الثاني - احذري أن تكوني مقلقة لزوجك إذا أراد منك حاجته الزوجية، أو تتبرمي بالأعذار الواهية، فقد جاء الوعيد الشديد في ممانعة المرأة لزوجها إذا طلبها لفراشه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه، فأبت، فبات غضبان، لعنتها الملائكة حتى تصبح" [البخاري]



الثالث - كوني ودودة لطيفة مطاوعة حتى يشعر زوجك بالسكينة، قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}[الروم:21]، "تفقدي وقت منامه وطعامه، فإن تواتر الجوع ملهبة، وتنغص النوم مغضبة" كما جاء في وصية الأعرابية لبنتها. إياك وكثرة الشكوى والضجر من متاعب البيت أو من الضيوف، فقد يكون ذلك سبباً في نفوره منك ومن البيت، واصبري فإنك مأجورة إن شاء الله.



الرابع - "عليك بالكحل فإنه أزين الزينة، وأطيب الطيب الماء وإسباغ الوضوء"، واظبي على النظافة، تعطري وتزيني لزوجك وهيئي نفسك له . وتأكدي أن هذا يجذب إليك زوجك ويغض من بصره عن التطلع إلى الحرام. لكن لا تبالغي حتى لا يضيع الوقت أمام المرآة ! قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم : أي النساء خيرٌ ؟ قال: "التي تسُرُّه إذا نظر، وتطيعه إذا أمر، ولا تخالفه في نفسها ومالها بما يكره" [أبو داود].



الخامس - خدمة الزوج واجب، وأول ذلك الخدمة في المنزل وما يتعلق به من تربية الأولاد، وتهيئة الطعام والفراش ونحو ذلك، واقتدي ببنت رسول الله صلى الله عليه وسلم و بأسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهم أحمعين...



السادس - يجب عليك حفظ أسرار زوجك ، وخاصة ما يجري بينكما في الخلوة من الرفث والشؤون الخاصة بالزوجية. لقوله صلى الله عليه وسلم :"إن من شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى المرأة وتفضي إليه، ثم ينشر سرهما"[مسلم]، فإفشاء سرّ الزوج ينافي طاعته وإرضاءه.



السابع - احفظي نفسك وعرضك في غياب زوجك، وإياك وما يخدش حياءك وشرفك، قال تعالى: {فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ }[النساء: 34]، قانتات أي مطيعات لله تعالى. {حافظات للغيب} أي : مطيعات لأزواجهن حتى في الغيب، تحفظ بعلها بنفسها وماله. " فالاحتراس بماله والإرعاء على حشمه وعياله. وملاك الأمر في المال حسن التقدير، وفي العيال حسن التدبير"، كما جاء في وصية الأم لبنتها.



الثامن - إياك والغيرة الزائدة فإنها مفتاح الطلاق ! تجنبي كثرة الأسئلة المريبة ولا تكوني من اللواتي يفتشن الجيوب ويتنصتن على المكالمات ويتصيّدن الهفوات ،خصوصاً إن كانت لك ضرّة أو ضرّات...كل ذلك مذموم وعواقبه وخيمة.



التاسع - من حق الزوج عليك المتابعة في المسكن , وإلا دخلت في حكم الناشز المتمردة على واجبتها الزوجية والعياذ بالله !



العاشر - من حق زوجك عليك إرضاع الأطفال وحضانتهم، فاجعلي ذلك عبادة سامية واستحضري النية الصالحة لتجنين ثمارها. قال تعالى:{وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ}[البقرة:الآية 233]



الحادي عشر - كوني أمينة على مال زوجك وما يودعه في البيت من نقد أو مؤنة أو غير ذلك فلا يجوز لك أن تتصرفي فيه بغير رضاه، وفي الحديث الشريف:"والمرأة راعية في بيت زوجها، ومسؤولة عن رعيتها".ولا تُخرجي من ماله إلا بإذنه:عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :"لا يجوز لامرأة عطية إلا بإذن زوجها"[أخرجه أبو داود]



الثاني عشر- لا تأذني لأحد في بيته إلا بإذنه: عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه..."[متفق عليه]. "معناه أن لا تأذن الزوجة لأحد يكرهه الزوج في دخول البيت والجلوس في المنزل سواء كان المأذون له رجلا أجنبيا أو امرأة، أو أحداً من محارم الزوجة، فإنه يتناول جميع ذلك". ومرجع النهي أن الأصل تحريم دخول منزل الإنسان حتى يوجد الإذن في ذلك منه...



الثالث عشر- استأذنيه في صيام النافلة إن كان حا ضراً غير مسافر لقوله صلى الله عليه وسلم : لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه"[متفق عليه]، قالت عائشة: "إن كان ليكون عليَّ صيام من رمضان فلا أستطيع أن أقضيه حتى يأتي شعبان" [البخاري]



الرابع عشر- لا تخرجي من بيتك إلا بإذنه، ولا تخرجي إلا لحاجة أو مصلحة شرعية وتعبّدي الله بقوله عز وجل {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ }[الأحزاب:33].



الخامس عشر- غضي الطرف عن الهفوات والأخطاء: وخاصة غير المقصود منها السوء في الأقوال والأفعال، "كل بني آدم خطّاء، وخير الخطائين التوابون"[أخرجه الترمذي].وإياك وكثرة العتب فإنه يورث البغضاء.



السادس عشر- تجنبي الاستمرار في النقاش حالة غضبه، من الأفضل ألا تقاطعيه واستمعي جيداً حتى تهدأ أعصابه ثم تفاهما. حاولي أن تتجنبي كلما يسخطه لكي تنالي رضا ربك، لا تنسي هو جنتك ونارك. أسرعي في إرضائه بكل وسيلة شرعية قال صلى الله عليه وسلم "نساؤكم من أهل الجنة : الودود، الولود، العؤود على زوجها، التي إذا غضب جاءت حتى تضع يدها في يد زوجها، وتقول: لا أذوق غُمضاً حتى ترضى".



السابع عشر-كوني صادقة معه خصوصاً فيما يحدث في غيابه، وابتعدي عن الكذب، فإن الأمر إن انطلى مرة فلن يستمر لفقد الثقة، وإذا فقدت الثقة ساءت العلاقة.



الثامن عشر- المشاركة الوجدانية في الأفراح والأحزان من أعظم أسباب المودة : إياك والفرح بين يديه إن كان مغتما، والكآبة بين يديه إن كان فرحاً. فإن المشاركة في الأفراح تجعلها مضاعفة، والمواساة في المصائب تكسر حدّتها، والمصيبة إذا عمّت خفّت.قفي إلى جنبه وأمدّيه بالصبر والرأي.



التاسع عشر- إكرام أهل زوجك وأقاربه - خصوصا والديه- خلق إسلامي أصيل فهما في سن والديك كما أن إكرامهما إكراما له، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ليس منا من لم يُجلّ كبيرنا، ويرحم صغيرنا، ويعرف لعالمنا حقه " [أحمد]



العشرون -كوني قنوعة واشكري زوجك على ما يجلبه لك من طعام وشراب وثياب وغير ذلك مما هو في قدرته، واجتنبي جحده، فإن هذا من موجبات دخول النار. قال النبي صلى الله عليه وسلم :"أُرِيتُ النار، فإذا أكثر أهلها النساء يَكفُرْنَ" قيل: أيكفُرن بالله ؟ قال: "يكفرن العشير، ويكفرن الإحسان، ولو أحسنت إلى إحداهُنّ الدهر، ثم رأت منك شيئا، قالت: ما رأيت منك خيراً قطُّ".لا تنسي أن تدعي له بالعوض والإخلاف.



الحادي والعشرون - الزوجة الصالحة لا تسأل زوجها الطلاق من غير سبب يلجئها إليه-وإن استُفزّت- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "أيما امرأة سألت زوجها طلاقاً من غير بأس، فحرام عليها رائحة الجنة"[أصحاب السنن].
الثاني والعشرون - إذا لم تكن هناك حاجة إلى وظيفتك فاتركيها.. ولا تصغي لمن زعموا أن المرأة داخل بيتها خالية فارغة، هذه نظرة باطلة مناقضة للحقيقة، فلك في بيتك وظيفة مقدسة ورسالة سامية ألا وهي حسن التبعل وصناعة الأبطال وإعداد أمهات المستقبل...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد صبحي النـشـرتـي
مشرف عام المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1234
تاريخ التسجيل : 08/11/2010
العمر : 56
الموقع : الكويت

مُساهمةموضوع: رد: حقوق الزوجة على زوجها فى الإسلام   الأربعاء 11 مايو - 22:14:51

شكرا اخت سماح وكنت منتظر هذا الموضوع تكملتا لحقوق الزوج
ولك جزيل الشكر وكل الاحترام

والشكر كل الشكر للاخ المحترم محمد عبد الرازق علي تعقيبه المفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حقوق الزوجة على زوجها فى الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سيدى سالم :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: